تغيير موعد صلاة الفجر في مصر ومتابعة القضية الخاصه بذلك بناء على البحوث الفلكية

تجددت الاخبار العربيه هذا اليوم , ونشرت الصحف الاخباريه مستجدات سير قضية تغيير موعد اذان الفجر في مصر بجميع محافظاتها , حيث سبق وسادت حاله من القلق لدى الشعب المصري بسبب التشكيك في موعد اذان المغرب وبانه غير صحيح منذ سنوات كثيره , بحسب مااكده معهد الفلك والابحاث في هذا الصدد .

وفي حاله من القلق والانتظار والجدل المستمر , فقد تناولت الصحف المصريه قبل ساعات اخبار عن انتظار صدور الحكم في قضية تغيير الموعد المعتاد لاذان الفجر واداء الصلاه فيها , وذلك في الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري في مجلس الدولة بمصر , حيث تقرر ان تتك في تاريخ يوم الخميس القادم 7 سبتمبر 2017 , باتمام النظر في امر دعوى المطالبه بتغيير موعد صلاة الفجر.

وكان إمام وخطيب أحد المساجد – حسين مصطفى- قد طالب في وقت سابق في دعواه بوقف تنفيذ قرار هيئة المساحة المصرية والقيام بالتعديل والتصحيح في حساب وقت صلاة الفجر , وذلك بناء على مااظهرته نتائج أبحاث المعهد القومي للبحوث الفلكية حول هذه القضية الشائكه .

والتاكيد على أن يصبح عندما تكون الشمس تحت الأفق بمقدار يصل الى 14.7 درجة.

فيما قامت المحكمه بالنظر في الدعوى باظهار الاختصام حول تغيير موعد اذان الفجر , وذلك على اعقاب متابعه القضيه التي حملت رقم 32898 لسنة 71 قضائية , حيث شملت الاستماع الى اراء كلا من وزير الموارد المائية والري مع رئيس هيئة المساحة المصرية مع وزير الأوقاف، ومفتى الجمهورية , لاهمية الامر .

ولازالت المزاعم تقدم بشان تغيير موعد صلاة الفجر واذانه , من قبل مقدم الدعوى , الذي يستدل عليها كون أن وقت صلاة الفجر المحدد من الجهات السالفة خطأ، وحاليا هو بحاجه إلى إعادة تقييم , كما ولابد ان يتم الاستناد في هذا الامر إلى شهادات من معهد الفلك المصري والتدقيق فيه .